loader image

خليفة الشيباني: القطاع العقاري في إمارة الشارقة يعود لسكة النمو والتعافي

أكد سعادة خليفة الشيباني، مدير عام شركة ” تلال ” العقارية، أن القطاع العقاري في إمارة الشارقة، عاد لسكة النمو والتعافي ويشهد انتعاشاً ملحوظاً، مثمناً الدور الإيجابي الذي لعبته الإعفاءات والتخفيضات والتسهيلات التي جاءت ضمن حزمة المحفزات الحكومية التي قدمتها الدولة وحكومة الشارقة، والتي دعمت نمو واستقرار القطاع ، وتصحيح أسعار المنتج العقاري، وجذبت المستثمرين من جديد، وقامت بتشجيع الاستثمارات القائمة وقيد الإنشاء وتلك التي تحت التخطيط للوصول إلى نتائجها المأمولة في وقت جيد، وضمان عدم انقطاعها.

وأضاف الشيباني أن هذه النتائج المشجعة ليست غريبة على سوق العقارات الواعد في الشارقة والذي يَعِدُ دائماً بالأفضل والمزيد، حيث أظهر استطلاع للرأي أجرته شركة تلال العقارية، المشروع المشترك بين شركتي الشارقة لإدارة الأصول وإسكان للتطوير العقاري، و أولى شركات التطوير العقاري في إمارة الشارقة، والمطور لمشروع “مدينة تلال” ، مؤخراً  بالتعاون مع “أومنيس ميديا”، أن نسبة 40 % من الجمهور ما زالوا يعتقدون أن الاستثمار  في القطاع العقاري آمن على الرغم من الظروف الراهنة، وأن نسبة 5 % يعتقدون أن الاستثمار في العقارات هو خيار آمن من حيث حماية الاستثمار، في حين أن نسبة ملحوظة بلغت 44 % ممن شملهم الاستطلاع قالت أن سمعة المطوّر هي العامل الأهم الذي يؤثر على قراراتهم بشراء عقار .

وكشف الشيباني أن ” تلال ” متفائلة بأن تتحسن الأسواق بشكل كبير ، و تتوقع طفرة نوعية و شاملة باتت قاب قوسين أو أدنى من القطاع العقاري بالشارقة ، تؤطر لمرحلة ما بعد كورونا مدعوماً بأمان استثماري و استقرار اقتصادي و عوامل مخاطرة معدومة في الإمارة الباسمة ، و عليه فقد تابعت أعمالها و مشاريعها بشكل متواصل و دؤوب ، فوصلت نسبة إنجاز من الأعمال الإنشائية في المراكز المجتمعية التي يجري تشييدها في مجمعي ” فلل نسيم ” و ” نسيم ريزيدنس ” في ” مدينة تلال ” ، إلى  90% و ذلك تحت مسمى ” واحة تلال ” ، إيماناً منها بأهمية توفير مرافق خدمية على مستوى عال من الجودة ، و فق أعلى المعايير و توفير نمط معيشي متكامل الأركان يعتمد على التنوع لقاطني مدينة تلال ، و سيتم افتتاحها و فق الجدول الزمني المحدد في نهاية العام الجاري.

وأضاف الشيباني ، أن إمارة الشارقة تتمتع باقتصاد متنوع في قطاعات عديدة ، كقطاع الغاز ، و السياحة ، و التعليم ، و الرعاية الصحية ، و الخدمات اللوجستية ، و ساهم موقعها الاستراتيجي و وجود بنية تحتية قوية ، في تعزيز مكانتها الاستثمارية في داخل الإمارات و خارجها ، كما تتميز الشارقة بتاريخ عريق و غني ، و صروح ثقافية و تعليمية منتشرة في كافة أرجائها ، جميعها تجمع بين الحداثة و التقاليد الأصيلة ، كالمتاحف و المباني القديمة و الأسواق التقليدية ، كما حظيت الشارقة بالكثير من التطورات العمرانية الواقعة على سواحلها و بحيراتها ، و سط مناظر خلابة و إطلالات بانورامية للقاطنين فيها ، كحي الممزر و الخان و بحيرة خالد الواقعة و سط المدينة .

و ثمن الشيباني النهضة العمرانية المتواصلة، رغم تأثيرات الجائحة العالمية، فالعمل مستمر وفق وتيرة متسارعة، في العديد من المشروعات العقارية الضخمة ، والأبراج الحديثة العالية في الشارقة ، والتي حولت الإمارة إلى أيقونة معمارية حديثة الطراز ، تجمع بين السكن والعمل والترفيه ، والسياحة ، ما يجعلها و جهة مميزة للمستثمرين والتجار في السوق العقاري ، فيما تشهد الإمارة انطلاقة قوية بفترة ما بعد (كوفيد-19) ، مسجلة انتعاشاً قوياً في عمليات استئناف و إطلاق مشاريع ناطحات سحاب جديدة.