loader image

 

ثمنت قيادات اقتصادية في إمارة الشارقة، الرسالة الإنسانية التي وجهها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، لأبنائه وبناته من موظفي الحكومة، بمناسبة استئنافهم العمل من مقار عملهم.

أكد سعادة سلطان عبد الله بن هده السويدي رئيس دائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة، أن رسالة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، التي وجهها لأبنائه وبناته من موظفي حكومة الشارقة، تعبر عن حرص سموه الأبوي، وأكد سعادته، أن هذه اللفتة الإنسانية النبيلة، بما تحمله من كلمات محبة وتفاؤل وطاقة إيجابية، لها بالغ الأثر في تحمل جميع أفراد المجتمع .

وأضاف سعادة السويدي، أن رسالة سموه تعطينا دافعاً وعزماً أكبر لبذل المزيد من الجهد، وتدفعنا إلى الارتقاء بالعمل الحكومي لخدمة المجتمع ورفعة الوطن، وتنبع من سعي سموه المستمر والدائم للارتقاء بالإنسان، وحرصه على تلبية احتياجات أبنائه، والتي هي من أهم أولوياته، وتعد رسالة تحفيزية لنا جميعاً، لتقديم الأفضل في المستقبل، ومواصلة العطاء.

من جهته، أكد سعادة الدكتور المهندس راشد الليم رئيس هيئة كهرباء ومياه الشارقة، أن الرسالة النصية التي وجهها صاحب السمو حاكم الشارقة، لأبنائه وبناته من موظفي حكومة الشارقة، أدخلت البهجة والسرور في نفوسهم، وساهمت في رفع الروح المعنوية لديهم، وشجعتهم على بذل مزيد من الجهد والتفاني والإخلاص في العمل، وأشعرتهم بمدى اهتمام ومتابعة سموه ودعمه الكامل لهم .

وأشار سعادته، إلى أن هذه اللفتة الكريمة من سموه ليست غريبة، فهو النموذج والقدوة في الإخلاص والتعامل الأبوي ودعم كافة الفئات، لتحقيق مزيد من التقدم والرقي، وأضاف أن متابعة ودعم سموه المستمر لجميع موظفي الحكومة بصفة عامة وموظفي هيئة كهرباء ومياه الشارقة بصفة خاصة، كان له الدور البارز في استمرار تقديم خدمات الكهرباء والمياه والغاز الطبيعي بكفاءة خلال الأزمة، والاستمرار في تنفيذ المشروعات الحيوية والضرورية في كافة الظروف مع اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية.

وشدد سعادته، على أن الرسالة تمثل حافزاً كبيرا لكافة المستويات الوظيفية للعمل بهمة ونشاط ودعوة لاتخاذ الاحتياطات، والحرص على الصحة العامة لكافة الموظفين.

بدوره، أكد سعادة خليفة الشيباني مدير عام شركة تلال العقارية، أن الرسالة التي وجهها صاحب السمو حاكم الشارقة، إلى موظفي حكومة الشارقة، هي محل فخر واعتزاز ونقطة مضيئة، بعد أن حمل سموه مشعلاً منيراً يضيء لأبنائه الطريق، بعد فترة عصيبة مرت بسلام والحمد لله، بدعم منقطع النظير، من قيادتنا الرشيدة يبعث روح الحيوية والنشاط والتنافسية لخدمة الوطن ورفعته وازدهاره.

وأضاف الشيباني، أن الجميع تلقى رسالة سموه ببالغ الفرح والسرور، وقد أحدثت مباركته الميمونة بعودتنا إلى مقار العمل، دوياً هائلاً من السعادة والأمل والتحفيز، حوَّل الشارقة إلى خلية من الجد والاجتهاد لمتابعة مسيرة النهضة الشاملة بقيادة سموه، حتى نصل إلى غدٍ أفضل ونرسم مستقبلاً زاهراً للأجيال القادمة.

الشارقة 24 – ناصر فريحات، عبد الحميد أبو نصر: