loader image

أكد سموّ الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي، نائب حاكم الشارقة، رئيس جامعة الشارقة، أن طموحات الجامعة وأهدافها التي تترجم بالخطط والاستراتيجيات المدروسة تجعل مسيرتها في تقدم دائم ومتسارع، للوصول إلى أفضل المراتب العالمية، تحقيقاً لرؤية صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، مؤسس جامعة الشارقة.

أكد سموّ الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي، نائب حاكم الشارقة، رئيس جامعة الشارقة، أن طموحات الجامعة وأهدافها التي تترجم بالخطط والاستراتيجيات المدروسة تجعل مسيرتها في تقدم دائم ومتسارع، للوصول إلى أفضل المراتب العالمية، تحقيقاً لرؤية صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، مؤسس جامعة الشارقة.

وقال سموّه – بمناسبة إعلان تقدم جامعة الشارقة بـ 150 مرتبة ضمن تصنيف «التايمز للتعليم العالي الخاص بالجامعات في العالم» لعام 2023 «سعداء بالتقدم الكبير الذي يُحسب للقائمين على جامعة الشارقة، ونيلها مع جامعة الإمارات المرتبة الأولى في الدولة، ما يعزز مكانتها ودورها أكاديمياً وعلمياً وبحثياً. ويمثل تفوقها بمراتب كبيرة، ضمن منافسة مميزة بين الجامعات، مؤشراً واضحاً على المسلك الصحيح الذي تنتهجه وتسير فيه بخطى واثقة ومتزنة».

ولفت سموّه، إلى أن النجاح الحقيقي الذي تعتز به الجامعة هو مخرجاتها الرئيسية من كوادر رائدة خرّجهتم، نراهم اليوم صنّاع قرار وعلماء وباحثين ومستشارين وتنفيذيين، يقودون دفة المجتمعات بعلم ومعرفة ومهارة، كان لجامعة الشارقة دور كبير في غرسها وصقلها. مؤكداً مواصلة الجامعة في تطوير منظومتها التعليمية ورفدها بأحدث الأساليب والتقنيات، وتعزيز العلاقة بين فئات المجتمع الجامعي كافة.

وكانت «مؤسسة التايمز للتعليم العالي»، أعلنت الأربعاء نتائج تصنيف الجامعات في العالم لعام 2023، حيث تربعت جامعتا الشارقة والإمارات في المرتبة الأولى في الدولة. وقفزتا إلى فئة أفضل (251-300) جامعة في العالم، محققتين تقدماً بأكثر من 150 مرتبة في هذا التصنيف مقارنة بنتائج العام الماضي.

كما حققت جامعة الشارقة المرتبة السابعة عربياً، ضمن التصنيف نفسه للجامعات في المنطقة العربية.

ويعدّ تصنيف «التايمز» الأكبر، منذ إطلاقه من حيث عدد الجامعات المشاركة، حيث تضمن 1799 جامعة تمثل 104 مناطق جغرافية.

وأكد الدكتور حميد مجول النعيمي، مدير جامعة الشارقة، أن هذا الإنجاز يأتي ترجمة لاستراتيجية الجامعة التي وضعها مؤسسها صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، وبقيادة رئيسها سموّ الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي، وتركز في جوهرها على جودة العملية التعليمية بمختلف جوانبها، والعمل بالبحث العلمي الرصين والتطبيقي الهادف لخدمة وتنمية المجتمع.

وأوضح أن النتائج التفصيلية لهذا التصنيف، تشير إلى تحقيق الجامعة تقدماً ملحوظاً في معظم مؤشرات التقييم التي يقوم عليها هذا التصنيف، وتُعدّ من أفضل التصنيفات العالمية وأكثرها مهنية وصدقية، حيث حققت الجامعة المركز الخامس في جامعات العالم، في مؤشر النظرة الدولية للجامعة الذي يبرز مكانة الجامعات بالتنوع الثقافي والاجتماعي للطلبة الدراسين فيها وأعضاء هيئتها التدريسية، وتنوع المشاريع البحثية التي تنجز فيها مشاركة مع كبرى الجامعات العالمية، ونشرها في مؤتمرات ومجلات ودوريات علمية متنوعة دولياً.

كما حققت الجامعة المركز 68 في جامعات العالم في مؤشر الاقتباسات والاستشهادات من البحوث والدراسات العلمية التي أنجزتها، ما يؤكد أهمية تلك البحوث العلمية كمّاً وكيفاً، ويؤكد رصانتها بصفتها مرجعاً علمياً لكثير من العلماء والباحثين من مختلف دول العالم، في ميادين البحوث والدراسات العلمية.

ويأتي إنجاز جامعة الشارقة، بفضل تقدمها المستدام في تطوير برامجها الأكاديمية واستحداث برامج جديدة تواكب التعليم الحديث، وكل أشكال التطور في البحث العلمي، ولاسيما تطوير دوائر الشراكة الدولية مع كبرى جامعات العالم، حيث تبوأت المركز الخامس عالمياً في مؤشر السمعة الدولية. ويظهر الجهد الكبير الذي عملت عليه الجامعة خلال السنوات الخمس الماضية، حيث انتقلت من فئة (801-1000) عام 2019، لتدخل ضمن أفضل (401-500) جامعة في عام 2022. 

المصدر