loader image

أعلن نادي الشارقة للصحافة التابع للمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، عن تنظيم النسخة العاشرة من المجلس الرمضاني في الفترة من 19 أبريل الجاري حتى 3 مايو المقبل، في 4 مواقع مختلفة تشمل مسرح المجاز، ومدرج خورفكان، ومجمع القرآن الكريم بالشارقة، ونادي اتحاد كلباء الرياضي .

و تتناول الجلسات الرمضانية التي تعقد بعد صلاة التراويح، العديد من الموضوعات الدينية والثقافية والرياضية والفنية والتواصل الاجتماعي، بمشاركة معالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة والشباب، ومعالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة، رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار، ونخبة من أصحاب الاختصاص والخبرة من داخل وخارج دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأكد الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مجلس الشارقة للإعلام،  أهمية المجالس الرمضانية في الحفاظ على تقاليد الموروث الإماراتي،  و تعزيز فكر الحوار  ومناقشة موضوعات مهمة تلامس  قضايا الناس لافتاً إلى  أن النسخة العاشرة من المجلس  الرمضاني تأتي في ظروف استثنائية حتمت التباعد الاجتماعي، لكنها عززت  أهمية الحوار  الإنساني، و تبادل الرؤى البناءة التي تخدم المجتمعات وتساهم في دعم تطورها.

وقال إن المجلس الذي ارتكز ت أهدافه في بناء الفكر الهادف إلى رؤى وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، تمكن على مدى سنواته التسع السابقة من ترسيخ مكانته منصة حوارية مهمة تساهم في تعزيز الوعي المجتمعي وتوثيق قيم الترابط والتلاحم والتآخي،  ومد الجسور الثقافية بين الشعوب عبر التواصل الإيجابي .

وشدد رئيس مجلس الشارقة للإعلام على أن أولوية المجلس الرمضاني هي الحفاظ على سلامة الحضور، مؤكداً اتخاذ الإجراءات الاحترازية والوقائية كافة بمختلف أماكن انعقاد الجلسات الرمضانية وفق   الضوابط الاحترازية المعمول بها في الدولة والتعليمات التي أقرتها حكومة الشارقة لضمان حماية الأفراد من فيروس كورونا (كوفيد- 19).

وتنطلق أولى الجلسات في 19 أبريل، بمجمع القرآن الكريم بالشارقة، عبر الجلسة الدينية التي تحمل عنوان «أسباب السعادة في الدنيا والآخرة»، ويتحدث فيها فضيلة الدكتور علي جمعة، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، رئيس اللجنة الدينية بمجلس النواب المصري، والمفتي السابق لجمهورية مصر العربية، ويديرها الإعلامي محمد السويدي، وتدور حول أثر الحمد وشكر المولى، وضرورة استشعار النعم، وأهمية الرضا بالقضاء والقدر.

كما يناقش المجلس في ثاني موضوعاته أشكال الشهرة في التواصل الاجتماعي، ومسؤوليات رواد تلك المنصات، ومدى تأثيرها، في جلسة تُعقد تحت عنوان «السعي للشهرة.. مكسب مادي أم موهبة؟»، ويتحدث فيها سامي الريامي، رئيس تحرير صحيفة الإمارات اليوم، وطلال البحيري، الناشط في وسائل التواصل الاجتماعي، ويديرها الإعلامي محمد الكعبي، في 21 أبريل، بمسرح المجاز.

وتتطرق جلسة «كرة القدم المحلية.. الواقع والفرص» التي تنعقد في نادي اتحاد كلباء، في 26 أبريل، إلى واقع كرة القدم الإماراتية، والتحديات التي تواجه الساحرة المستديرة والفرص التي يمكن الاستفادة منها، إضافة إلى مرحلة ما بعد كورونا، ويتحدث فيها اللاعبين الدوليين السابقين بمنتخب الإمارات، يوسف السهلاوي، النائب الثاني لرئيس اتحاد الإمارات لكرة القدم، رئيس لجنة المنتخبات والشؤون الفنية، وعبد الرحمن الحداد، مدرب فريق الشارقة تحت 21 عام، ويديرها الإعلامي طارق الحمادي.

وتستضيف رابع الجلسات الرمضانية التي تُعقد في28 أبريل بمدرج خورفكان ، معالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة والشباب، ومعالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة، رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار، لمناقشة أثر الثقافة على الوعي الشبابي، ودور المؤسسات الثقافية في بناء الفكر، وأهمية الحفاظ على الهوية في ظل الثورة المعلوماتية، وتديرها الإعلامية شيخة المطيري.

ويختتم المجلس نسخته العاشرة بالجلسة الفنية «الفن الكوميدي بين الضحكة والفكرة»، والتي يستضيفها مدرج خورفكان في الثالث من مايو المقبل، بمشاركة الفنان السعودي أسعد الزهراني، والفنانة المصرية شيماء سيف، ويديرها الإعلامي خالد الحمادي، للحديث عن دور الفن في معالجة القضايا المجتمعية، وواقع الفن الكوميدي وأدواره وقيمه.

ويقدم المجلس على هامش جلساته فرص للفوز بجوائز مادية بقيمة إجمالية تتخطى 100 ألف درهم إماراتي، عبر 8 فائزين أسبوعيًا بمبلغ 3000 درهم لكل فائز، من خلال السحب على الإجابات الصحيحة للأسئلة المتنوعة التي يطرحها نادي الشارقة للصحافة عبر حسابه على منصة انستقرام.

 جدير بالذكر أن نادي الشارقة للصحافة يُنظم من خلال عمله تحت مظلة المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، العديد من البرامج الهادفة على مدار العام، لخدمة المجتمع بشكل عام، وقطاع الصحافة والإعلام بشكل خاص، علاوة على تعاونه البناء مع الجهات الإعلامية الرائدة محليًا وإقليميًا وعالميًا.